يوم اللغة العربية بجامعة دار الحكمة

احتفلت جامعة دار الحكمة باليوم العالمي للغة العربية في يوم الأحد 19ربيع الأول 1438 هـ الموافق 18 ديسمبر2016  عبر تنظيم برنامج متكامل بعنوان (العربية نزهة في عقل الكون) لما لهذه اللغة من دور وإسهام في حفظ ونشر حضارة الإنسان وثقافته، وتمّ إحياء هذه الفعالية بالتعاون مع نادي الصحافة العربي برئاسة الدكتورة سعيدة شهاب ونادي الفكر برئاسة الأستاذة أريج فيدا، وبرنامج التعليم العام في الجامعة

بإشراف مديرته الدكتورة بني، ومنسقة مواد اللغة العربية الدكتورة أحلام علاقي

وقد استتضاف نادي الصحافة ونادي الفكر الكاتبة السعودية أميمة خميس، وأستاذة النقد العربي بجامعة الملك عبد العزيز أحلام حادي، وخريجة قسم الإعلام  الأستاذة حنين الصحفي. وكان من أهم ماذكرته في محاضرتها: “أسقط من جيبك قوائم الكتب المتداولة الجاهزة،  فقط المس مكامن اللهفة في أعماقك واتبعها، فهي حتمًا  ستضع يدها فوق الكتاب الصحيح وأن قوائم الكتب المتداولة هي تطفل على أهم مغامرة يخوضها الإنسان في حياته.. رحلته باتجاه ينابيع المعرفه..فهذه المغامرة الكبرى بوصلتها لواعج وصبوات غامضة داخل النفس..وتوق عارم لاستجلاء مايكمن وراء الحجب ..حجب الأجوبة التقليدية.”

وعن أهميّة هذه الفعاليّة عبّرت الدكتورة سعيدة شهاب، رئيسة نادي الصحافة في جامعة دار الحكمة قائلة:” إن كل يوم، هو احتفال بالعربية، بل كلّ لحظة، فأقلامنا وثقافتنا ومخزون ذاكرتنا  الذي تعكسه أعمالنا رسمته اللغة العربية، ألم يقل عمر ابن الخطاب رضي الله عنه: “تعلموا العربية فإنها تزيد في المروة وتنبت العقل؟”

ولكن يظل لسيدة اللغات دومًا يوم مميز، سواء للناطقين بها أم لغير الناطقين، وهذا ماجسده أحد أركان الفعالية ((بلسان عربي مبين)) وخصص لغير الناطقين باللغة العربية لبيان مكانة اللغة العربية، وأنها ملك لكل من تعلمها.

أمّا الدكتورة ثريا إسماعيل، محاضرة في قسم اللغة العربية، ومشاركة في التنظيم لهذه المناسبة فقالت: ” انطلاقا من أهميّة اللغة العربية عالميا أولى بنا -نحن العرب- أن نبرز مكانتها ويكفينا شرفًا أن العربية هي لغة  القرآن الكريم.” ولفتت الدكتورة ثريا إلى تنوع أنشطة هذا اليوم العالمي التي تضمنت زفة اللغة العربية، وخيمة الشعراء، بالإضافة لمناظرة تمثيلية بين شكسبير وأحمد شوقي، ومعرض للوحات الفنية بمشاركة عدد من طالبات السنة الأولى التحضيرية.  

وقد شاركت مكتبة جامعة دار الحكمة بهذه المناسبة من خلال ركن مميّز مخصص لإعارة مجموعة من الكتب العربية القيّمة، ومنها كتب الشعر، وكتب اللغة العربية، بالإضافة لكتب تطوير الذات، كما تمّ تصميم فواصل كتب لدعم صندوق منح جامعة دار الحكمة. كذلك قامت ممثلة من متجر “سمارت” المخصص لطباعة الكتابات العربية بتصماميم مميزة وفريدة بعرض بعض من التصاميم المميزة.

وشاركت الخطاطة بيان باربود، مدربة خطّ عربي بتقديم ورشة تعريفية بأنواع فن الخط العربي وأيضًا بكتابة أسماء الحضور. ونظمت المدربة عبيرالمحضار من مركز المعلم القدوة بمسابقة بعنوان “اختبري عربيتك” وعلّقت بأن “المسابقة تساهم في حلّ مشكلة الأخطاء اللغوية الشائعة عند الطالبات”.

 

Advertisements